منتديات الساري ــ عيون السقيلبية
اهلا بك في منتديات الساري و نتمنى ان تقضي امتع الاوقات

منتديات الساري ــ عيون السقيلبية

منتدى يهتم بالامور الادبية والتاريخية والفلسفية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
نرحب بجميع الاخوة الاعزاء زوار هذا المنتدى اجمل ترحيب ونتمنى ان تكونوا جزء من اسرتنا الصغيرة تشاركونا افكاركم وابداعاتكم ابو عصام

شاطر | 
 

 الجاسوس نايف المصطفى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناهد حسن علي
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27
الموقع الموقع : سورية

مُساهمةموضوع: الجاسوس نايف المصطفى   الثلاثاء يناير 04, 2011 1:35 pm

من ملفات الجاسوسية الجاسوس نايف المصطفى. ( الذي أعدمه السجناء)
*****************************************
كان يشعر بأنه كالموجة ضعيف . . بلا وطن. . ففكر كيف يتمحور . .يتشكل . . ويصطخب على ألا ينكسر . . تمنى أيضاً أن يتوحش . . وتكون له أنياب الأسد.. وأذرع الأخطبوط. . وسم الأفعوان..
كان قزماً يحلم بأن يتعملق . . كالكيكلوبس . . الذي فرك سفينة أوديسيوس بأصابعه . . !!
القتل في المهد
الفشل في الحب مأساة، قد تدفع بالمحبين الى قمة النجاح، أو تهوي بهم الى حضيض المعاناة والسقوط. ويختلف مسلك المحبين في مواجهة الحقيقة، فالبعض إما ينتحر، أو يجن، أو ينعزل، أو يسامح، أو قد يفكر بالانتقام.
أمراض عديدة متباينة، لكنها طبيعية في حالات الضعف الإنساني وخور الإرادة. أما الغير طبيعي، أن يتحول الفشل في الحب الى ثورة نم الجنون واليأس، تدفع الى تدمير الذات، واسترخاص بيع الوطن الى الأعداء، فهذا هو المثير، والغريب، والمدهش.
وفي عالم المخابرات والجاسوسية، هناك حالات عديدة لفاشلين في الحب، بسبب العوز المعيشي، اندفعوا يبحثون عن الثراء، فباعوا المبادئ والوطن، انتقاماً من الفقر والظروف، والمعاناة.
إنها حالات مرضية شاذة، حار علماء النفس في تفسيرها. . !!
* * * * *
انتهت مأساة سبتمبر 1970 الدامية في الأردن بتصفية المقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل، واستراح الملك الخائف قانعاً بثبات عرشه طالما غادر الفلسطينيون مملكته، محتفظاً بقنوات اتصالاته السرية بالإسرائيليين، الذين استراحوا كثيراً من تهديد الفدائيين في جبهة حساسة، تعتبر امتداداً جغرافياً للمقاومة في الضفة الغربية وقطاع غزة. فمن بعدها. . أصبح العمل الفدائي في الضفة محدوداً وشاقاً، وكان المكسب ثميناً لإسرائيل بلا شك، تقابله خسارة جسيمة للعرب، وهي تفكيك الجبهة الشرقية، وتركيز العدو على الجبهتين المصرية والسورية فقط.
ولما انتقلت فصائل المقاومة الفلسطينية الى لبنان، اتفق كل من العماد إميل البستاني قائد الجيش اللبناني، وياسر عرفات، على تنظيم اسلوب التنسيق والتعاون. بحيث يتمركز رجال المقاومة في منطقة "العرقوب" بالقرب من الحدود السورية – اللبنانية – الإسرائيلية، ولهم مطلق الحركة في الجنوب اللبناني دون تمركز دائم فيه.
والجنوب اللبناني، يعتز أهله بإطلاق اسم "جبل عامل" على ديارهم. . كما يعتزون بأنسابهم العربية الأصل،والتي تنحدر من أنساب قبائل يمنية ارتحلت بطون منها الى جبال لبنان الجنوبية، فاستقرت وعمرت وأعمرت. والمعروف أن الصحابي الجليل "أبوذر الغفاري" كان قد نزل في قرى الجنوب وخاصة ضيعتي "صرفند" و "ميس الجبل".
ولما اقتلعت الهجمة الاستيطانية الصهيونية الشرسة، آلاف الفلسطينيين من ديارهم في شمال فلسطين، لم يجدوا أرحب من قلوب أبناء الجنوب، فأقاموا بينهم، واقتسموا وأياهم الخبز الأسود، ووطأة الاستغلال الطبقي والقهر الاجتماعي والسياسي، الى أن وصلت طلائع الفدائيين الفلسطينيين، فأحدثت تحولات جذرية وعميقة في كل مجريات الحياة في الجنوب.
وكانت فاتحة عهد جديد، انعقدت فيه عرى علاقة تحالفية لا انفصام فيها بين الفلسطينيين و "العامليين"، أهل الجنوب، إذ تشكلت على الفور قواعد العمل الثوري ضد العدو، وأصبح الجنوب وحدة قاعدة انطلاق الفدائيين، وتسللهم لضرب العدو داخل حدوده في تصعيد دائم لا يتوقف، سبب صداعاً مزمناً لإسرائيل.
لقد انتشر الفدائيون في كل القارات يضربون مصالح إسرائيل ويتصيدون رجال مخابراتها، ويخطفون الطائرات المدنية لإنقاذ زملائهم من الأسر، كما تسابقوا للعمل الفدائي لنسف أحلام العدو في الهيمنة والأمن والاستقرار والتوسع، فكانت الضربات الفدائية بحق موجعة ومؤثرة، ضربات متتالية لا تنقطع ولا تخيب، لفتت انتباه العالم الى وجود شعب مطارد وأرض مغتصبة، وجيل من الشباب متعطش للشهادة في سبيل قضيته، فاندفعت مخابرات إسرائيل تبحث عنهم وتتعقبهم، وترصد تحركات قادة العمل الثوري في كل مكان. وتضاعفت ميزانية أجهزة المخابرات الإسرائيلية للإنفاق على ضرب المقاومة وإسكاتها في مهدها واستقطاب بعض الخونة وضعاف النفوس من بين أهل الجنوب اللبناني، وداخل صفوف المقاومة نفسها، والصرف عليهم ببذخ ليكونوا أداة طيعة وعيوناً على الفلسطينيين. . وجرى البحث عن هؤلاء الخونة الذين تراودهم أحلام الثراء، فيهون عليهم بيع الوطن والشرف.
وكان تحت المجهر "نايف المصطفى" ابن الجنوب. . وهو شاب عضه الفقر، ومزقه حب بلا أمل، قادته أحلام الثراء ورغبة الانتقام الى الوقوع في شركة الجاسوسية.
البوسطجي العاشق
تتعاقب السنون وتتبدل الوجوه والأحوال، إلا نايف، فلم يزل يدفع بدراجته المتهالكة كل صباح عبر التلال والمدقات. . يحمل البريد الى الضياع والدور المتناثرة فوق السفوح، وفي المساء يرجع مهدوداً معفراً يخنقه الزهق. . فينفض عنه وساخاته ويخرج . . تقوده قدماه الى حيث يرى منزلها من بعيد، ويتنسم رائحتها عبر الهواء المار بشرفتها، فيستريح وينام قرير العين، مطمئن الفؤاد، يسترجع في خياله لحظة اللقاء الأول، ورعشة الحب التي تشبه دبيب نمل بأوصاله.
كان يسلمها رسالة من عمها، فرآها جميلة أكثر مما رآها من قبل وهتف:
الى هذا الحد نضجت الصبية؟
يا لفوران بنت الخامسة عشرة التي استغلق عليه الكلام أمامها.
ست من السنوات تفصل بيننا، يا الهي . . هل تعرف نظرات العشق طفلة؟..
ومن يومها .. ظل يمني النفس بالفوز بها. . ويبحث كل يوم عن خطابات من عمها ليحظى برؤيتها، أو يلمس أناملها الرقيقة الناعمة. وأخيراً تحين الفرصة عندما استوقفته تسأله عن "بريد" فاندفع اليها ملسوعاً بلهيب الشوق وصارحها بحبه. .ففرت وجلة من أمامه.
لحظتئذ، زغردت حياته وانتشى عمره:
هكذا تفعل العذاراوات عندما يغزوهن إطراء الحبيب وعبارات الغزل.
عامان والبوسطجي العاشق يلهث وراء محبوبته، فما نال منها سوى ابتسامات خجلى، حيية. . ولملم جرأته أخيراً. . وقرر زيارة والدها ليخطبها، وكان اللقاء عجيباً:
عمي عدنان . .
هه
كرمال قيمتك يا عمي . .
خبرني عما بتريد
لا تهيبني . . الله معك . .
شو .. الحين لسانك عطلان وبالشارع فلتان؟
يا عمي، بدي . . أ . . أ . .
يا أزعر..
معي ألف ليرة . . و . .
فصين مخي ورمانين . . عمي عدنان كرمال قيمتك . . لا تهيبني . . معي ألف ليرة . . شو عم تحكي؟
إنشالله نيتي خير . . بدي . . أ . .
ولشوهالفرك. . ؟ حكي.
أخطب فاطمة.
"صارخاً":
إنشلح مخك يا خرفان . . شو عم بتنعوص؟ . . وزاع البريد يزوج فاطمة؟ . . شو يصير حالها .. تاكل مظاريف . . ؟ بيظهر تركب وراك الدراجة المسخسخة تمرقوا عالبيوت. . كرمال قيمتك يا عمي . . (!!)، تفو عليك شو نيتك عاطلة!
يللي نيته عاطلة تقلب عليه.
صار لازم تفرجينا عرض كتافك يا مسيو . . ألف ليرة (!!!).
خرج نايف ينزف ألماً وكراهية لفقره، ولوظيفته، ولوالد فاطمة الذي أهانه وطرده، فالأربعمائة ليرة – راتبه في مصلحة البريد – لا تكاد تكفي معيشته، وقد أورثه والده خمسة أفواه تلوك أضعاف راتبه لو شاءت . . ياله من ميراث ثقيل !!.
جرجر معاناته تصحبه أينما حل، إذ اندثر بداخله أي أمل في فاطمة، ولكن برغم إحساسات يأسه فقد ظل حبها يثور كالبركان، يضرب جذور وعيه بلا رحمة، ويغوص في عمق أعماقه، فيلتهم الصبر منه ويغتال الحبور.
فكر بالسفر الى الخليج لجلب مهرها، وداعبته كثيراً آمال الهجرة الى وطن آخر، وكان كالبحر الشاسع موجاته حيرى بلا وطن، تتكسر على صخور الشط، لتنقسم رذاذات شتى، تذوب وتنهمد.
وأحس كأنه ضعيف كالموجة ففكر كيف يتمحور، يتشكل، ويصطخب على ألا ينكسر، وتمنى أن يتوحش، وتكون له أنياب الأسد، وأذرع الأخطبوط، وسم الأفعوان. . أو يكون عملاقاً مرعباً كالكيكلوبس الذي فرك سفينة أوديسيوس باصابعه .
أحلامه طالت، وطالت، وبقي في النهاية عاجزاً أمام فقره لا حل لدحره. . أو الفكاك من أحلام يقظته. فغاص في أوهامه مستغرقاً حتى النخاع.
* * * * * *
عام 1942 ولد نايف حسين المصطفى بقرية البستان على مقربة من الحدود اللبنانية الإسرائيلية، وكان أبوه بائعاً جائلاً للملبوسات الرخيصة، يطوف بها عبر القرى المحيطة يصحبه نايف – أكبر أبنائه – أحياناً كثيرة. ولما فشل في التعليم بعد الابتدائية، امتهن نايف العديد من المهن فلم يوفق، إذ كان طائشاً أهوجاً لا طموح لديه، همه الأول والأخير، السينما وأخبار الفن والطرب، فكان كثير الهرب الى صور وصيدا لإشباع هوايته . فلما مات والده كان في الثامنة عشر من عمره، وتوسط البعض له للحصول على وظيفة بمصلحة البريد.
وبحكم عمله كموزع للبريد، حفظ الدروب والمدقات الجبلية الوعرة، التي تختصر المسافات بين القرى الجبلية في الجنوب. فلسنوات طويلة اعتاد اختراقها بدراجته، متجنباً الأسلاك الحدودية الشائكة، ويافطات التحذير من الألغام المرشوقة، تعلن بالعربية وبالعبرية عن الموت الجاثم بالأعماق، وخلال جولاته اليومية. . ونادراً ما كان يصادف إنساناً يسلك ذات الدروب.
لكن في أواخر عام 1970. . تبدلت مشاهداته اليومية، وأدرك بفطرته أن ثمة مستجدات طرأت، فقد صادفه ذات صباح بمكان موحش خال فريق من الفدائيين الفلسطينيين، كانوا يستطلعون تحركات الأعداء على الحدود بنظارات الميدان، ويرسمون خرائط كروكية لنقاط المراقبة.
لقد أدهشهم مروره الفجائي فاستوقفوه، وألقوا عليه عشرات الأسئلة عن العدو. . وعن سكان المنطقة، وأماكن الاختباء المثلى لمراقبة العدو، وكيفية اجتياز الحدود في الظلام، و . . و . . وكانت إجاباته ليست حبلى بما يجهلون، فموزع البريد لم يعر هذه الأمور انتباهاً منذ وعي. إنه لا يحب السياسة أو الخوض في أحاديثها، بل يجهل كثيراً أسباب الخلاف بين العرب وإسرائيل.. لكنه لم ينسى يوماً مقولة سمعها من والده وهو طفل أغر: "هذه الأسلاك قاتلة، فلا تغامر وتقربها" فشب الصبي وقد رسخت بداخله مخاوف الحدود والأسلاك والرصاص.
ويوماً بعد يوم، اعتاد تواجد الفدائيين الشبان، الذين يجوبون الجبال قرب الحدود، يرصدون ويرسمون ويسجلون، ولا يهدأ بالهم وهم منغرسون في الحفر بانتظار ستائر الظلام، يلوكون علس الأرض ويلحسون الزلط البارد كي يهدأ الحلقوم المتشقق:
" يا لكم من مجانين، تهجرون الحياة في أضواء المدن، الى الجبال والجوع والعطش والحدود واليهود والرصاص. . ؟ ألا أهل لكم وأحلام وحبيبات؟!! ".
تساءل كثيراً مع نفسه لكنه لم يفهم. . فكل ما أدركه أن هناك دروباً ومسالك جبلية لم يكتشفوها بعد . . آثر هو أن يسلكها بعيداً عنهم، حتى لا يستوقفوه كعادتهم ليسألوه ذات الأسئلة التي مل تكرارها.
وفي أبريل 1971 كانت مصادفة عجيبة، وبداية البحث عن "نايف" الآخر الذي طالما حلم به وتمناه، بداية البحث عن العملاق الذيؤ نضا جلدة الضعف، واستوثقت لديه أحلام التوحش، والكيكلوبس.
كلمة شرف
جاء الربيع مونقاً، واكتست الجبال ثوباً من بهاء وجمال، فتعانقت أشجار "الأرز" والصنوبر والتفاح، تحوطها أبسطة تزحف فوقها كل الألون وتتمايل، فأينما امتد البصر لا يرى سوى لوحة بديعة صاغها خالق الكون في إعجاز وجلال. . ومن بعيد في سهل ضيق اعتاد نايف أن يمر بدراجته، منشغل عما يؤرقه بالأطيار والأزهار، يغني بصوت مبحوح، جريح، يائس.
ع كتف هالغيمات . .
ع حدود السما . .
بحبك متل حب الصبا للولدنه. .
أو متل بوسة ناظرة رأس السنة. .
إنت بعمري عمر خايف ضيعو. .
لو راح مني بروح من كل الدني . . !
وذات يوم ربيعي، بينما العاشق المحزون شارد الذهن في ملكوته، إذا بشخص أمامه لا يعرفه، ليس في أواسط العمر كشباب الفدائيين الذين اعتادهم، بوجوههم التي لفحتها الشمس، والأيدي الخشنة المعروقة، لكنه قارب الخمسين.
جلسا سوياً يتجاذبان الحديث. . وأخبره "زياد" – وهذا اسمه الذي ادعاه – بأنه تاجر فلسطيني يسعى لبيع البضائع الرخيصة المهربة عبر الحدود، وفتح حقيبة صغيرة أخرج منها بعض الساعات والولاعات والأقلام، ولاحظ نايف جودتها ورخص سعرها قياساً بمثيلاتها. ولأنه تاجر قديم، ومأزوم يبحث عن مخرج، فقد عرض على زياد مشاركته، على أن يمنحه مهلة للغد ليأتيه بثمن بضاعته.
لم يجبه "التاجر" فوراً، بل أخذ يسأله – بشكل بدا عفوياً – عن أحواله المعيشية، فشرح له تفاصيلها، وقص عليه مأساة حبه الفاشل، ورغبته الملحة في أن يزيد دخله لكي يتجاوز خط الفقر الذي يكبله. وسلمه زياد السلع التي جلبها، وتواعدا – بكلمة شرف – على اللقاء بعد أسبوعين في ذات المكان والوقت.
انطلق نايف سعيداً بالصفقة التي حققها. . فها هو مصدر للكسب جاءه سهلاً مريحاً، وفي صيدا – حيث السوق الكبير – كاد أن يصرخ من الفرح عندما باع بضاعته بثمن خيالي فاق حساباته. وما أن حل موعد اللقاء، إلا وكان سباقاً لملاقاة صاحبه، يأمل في ألا يموت هذا الحلم الحقيقي.
وجاء رفيق تجارته يحمل حقيبة أكبر، فتحاسبا، وانصرف كل لحاله منشرح الصدر بما كسبه . . وقال نايف لنفسه:
"سأطلب من زياد أن نلتقى مرة كل أسبوع بدلاً من أسبوعين".
إنه يكاد يجن . .فقد نفدت بضاعته في وقت محدود. وتجار صيدا ألحوا عليه أن يجيئهم بالمزيد منها. . فامتزج بأحلامه من جديد. . وأخذ يحسب أرباحه المستقبلية في عدة أشهر قادمة. . معتقداً أن بإمكانه الفوز بحبيبته بعدما يملك مهرها، لكن ما كان يخبئه القدر يفوق كل حساباته، وتوقعاته. . إذ خطبت فاطمة لتاجر ثري من "الفاقورة" وأعلن في القرية عن قرب زفافها.
لحظتئذ، انهارت فرحته واكتأبت بوجهه تغاريد الأمل. ولما تقابل وزياد عابساً محزوناً، نصحه بنسيانها وبالاجتهاد في عمله التجاري معه لكي يثرى، فيندم حينئذ أبوها على رفضه زوجاً لابنته، خاصة إذا ما تزوج بمن هي أفضل منها حسباً ونسباً.
حاول نايف أن يستوعب نصيحة صاحبه، وطالبه بأن يلتقيا كل أسبوع ومضاعفة كم البضائع، وفاجأه زياد باستحالة ذلك في الوقت الراهن على الأقل، لأنه فلسطيني من عرب 1948 في إسرائيل. . وأنه يغامر مغامرة حمقاء بعبوره للحدود سعياً وراء الرزق.
بهت موزع البريد الذي لم يكن يعرف أن صديقه إسرائيلي، لكنه تدارك الأمر بعد قليل ولم يعره التفاتاً. فما بينهما مجرد تبادل مصالح فقط بعيداً عن السياسة. . فهو يجلب بضائع زهيدة الثمن من إسرائيل ليببيعها له بثمن أعلى في لبنان، ويتقاسمان الربح. . إنها تجارة بلا رأس مال تدر عائداً مجزياً. ما الضير في ذلك؟.
تعمد ألا يرتبك فيلحظ زياد ارتباكه، وبدا كأنا لأمر طبيعياً لا غبار عليه. ولكي لا يثير ظنونه . . أعاد نايف عرض رغبته في اللقاء كل أسبوع، وتعهد لزياد بألا يراهما أحد، حيث بمقدوره أن يرتب مكاناً آخر أكثر أمناً للقاء، بعيداً عن أعين الفدائيين المتربصين الذين يزرعون الجنوب.
ولما اعتذر زياد متحججاً بتشديد المراقبة الاسرائيلية على الشريط الحدودي. . بسبب العمليات الفدائية التي يقوم بها الإرهابيون المتسللون، يسب نايف الفلسطينيين الأوغاد الذين سيدمرون مشروع تجارته.
نريد كل التفاصيل
ذاق أخيراً طعم المال والثراء، وكان على استعداد لأن يحارب الدنيا كلها كي لا ينقطع تدفق المال بين يديه. لذلك، أصيب بتوتر شديد لما انقطعت لقاءاته بزياد ثلاث مرات متتاليات. لقد كان قد أوصاه ألا يتأخر أبداً عن الموعد المتفق عليه، حتى ولو لم يجئه، ومهما طالت مدة غيابه. . وهذه المرة انقضت ستة أسابيع ولم يجيء صديقه الإسرائيلي، وتساءل نايف في قلق:
ترى هل يجيء ثانية.. ؟
كان يحترق خوفاً من ألا يجيء. . ويزداد ضجره لأنه لا يعرف ما حدث بالضبط .. ووصل به ظنه الى الفدائيين. . فهم بلا شك أهم أسباب حرمانه من فرصة التجارة المربحة.. ذلك أن عملياتهم الفدائية كانت أخبارها على الألسنة في كل مكان. . وود عندئذ أن يفكوا عن عملياتهم. . بل إنه تمنى في داخله أن يرحلوا بعيداً عن أرض لبنان.
تعلق بصره باتجاه الحدود يحدوه الأمل في مجيئه، وأخفى دراجته بين الأعشاب، واستلقى بجانبها كما أمره زياد من قبل خوفاً من شكوك "الإرهابيين" . . وعلى حين فجأة، تهللت أساريره من جديد عندما لاح الشبح قادماً، وبدا الوافد قلوقاً متعباً.
وفي سرد طويل، شرح لرفيقه معاناته في المرور ببضاعته، ومدى حرصه على ألا يتأخر، إلا أن العمليات الإرهابية كانت السبب في إعاقته. . وتكثيف نقاط المراقبة. . وسأله: كيف يتحركون في الجنوب؟ كيف يرصدون الحدود؟ أسئلة كثيرة في تلقائية أجاب عنها نايف بما يعرفه. ووصف لزياد أساليب معيشتهم وأماكن تواجدهم وتجمعاتهم، حتى الممرات ومدقات الجبال التي يسلكونها رسمها على الورق، بل إنه حدد كروكياً مواقع الحفر التي يتخذونها مراكز مراقبة طيلة النهار. ثم ينطلقون ليلاً في أواخر الأشهر العربية، مستغلين الظلام الدامس أو غبش الفجر في قص الأسلاك والتسلل الى إسرائيل.
حدثه أيضاً عن كيفية استقطاب الأشبال وتجنيدهم، وتدريبهم عسكرياً على استخدام المدافع الرشاشة والقنابل في معسكرات مغلقة بالبقاع. وسأله زياد عن المصادر التي استقى منها معلوماته، فأجاب بأنه عرفها من خلال بعض شباب الجنوب الذين انخرطوا في صفوفهم، تحت إغراء الحافز المالي وشعارات الجهاد.
أخرج زياد حافظة نقوده وسلمه ألف دولار . . وهو مبلغ خيالي في ذاك الوقت. . وقال له بأنه سينقل كل هذه المعلومات الى الإسرائيليين كي يثقوا به، فيتركوه ليمر ببضاعته في أي وقت فتزيد أرباحهما معاً.
ولما سأله نايف:
ولماذا تمنحني هذا المبلغ الكبير؟
أجاب:
يا عزيزي، ما قلته لي يساوي أكثر.
قطب جبينه في دهشة أكثر وتساءل في سذاجة:
لست أفهم.
في لؤم شديد مغلف بالإغراء أجابه:
ما دفعته لك سأسترده . . إنهم في إسرائيل يشترون أقل معلومة بأعلى سعر. . فالمعلومة التافهة في اعتقادك قد تنقذ أرواحاً في إسرائيل .. ألا تحب إسرائيل؟
(!!! . . . )
ومتقمصاً دور العربي الوطني:
أنا عربي مثلك كنت أكره إسرائيل في صغري، الآن كبرت، وفهمت لماذا يكره العرب إسرائيل، هم مخطئون لأنهم ينقادون وراء حكامهم، والحكام مستبدون، طغاة، يُسيّرون شعوبهم تبعاً لمشيئتهم. أما في إسرائيل فالديموقراطية هي التي تحكم، الشعب يحكم نفسه، ويملك قراره ومصيره.
(!!! . . . )
وهو لا يزال ينفث سمومه:
في إسرائيل حرية لا يعرفها العرب. حرية في أن تعارض، تجادل، تعمل، تحب، تمارس حياتك كما أردت أنت. أنا مثلاً، أعمل موظفاً ببلدية "نهارية" قرب الحدود. اشتري بضائعي من "عكا" وأبيعها معك في لبنان، إنني أسعى لزيادة دخلي، والحرية عندنا لا تمنعني أن أعيش ميسوراً، ألا تريد أن تعيش ميسوراً؟
نعم.
إذن، فلنتعاون معاً على العمل بإخلاص.. وساعدني كي أجيئك بالسلع كل يوم وليس كل أسبوعين.
وماذا بيدي لأساعدك؟
بيدك الكثير لتكسب آلاف الليرات، وبسهولة. أنسيت فاطمة وإهانة أبوها عدنان؟
وقد بدأ نايف يستجيب لسمومه:
إني طوع أمرك، أريد مالاً كثيراً مقابل أي شيء تطلبه.
هؤلاء السفلة "يقصد الفدائيين" يُضيقون علينا، ويُعكرون "أمننا"، نريد منعهم.
كيف ؟
سأجعلهم يخصصون لك راتباً شهرياً، ألفي ليرة. . عليك فقط أن تحصي عليهم أنفاسهم، وتعرف بتحركاتهم قبل أن يعبروا الحدود . . "نريد الخطط، والمواعيد، والأعداد، نريد كل التفاصيل" !!.
نايف في إسرائيل
حاصره زياد ضابط المخابرات الماكر، ولعب على أوتار فقره وأحلامه في الثراء. مستغلاً ضعف ثقافته وعروبته، وكبله بخيوط الخيانة دون أن يقاوم، وما غادر موضع اللقاء إلا وقد انضم لطابور الخونة العرب جاسوس جديد لإسرائيل.
وذات مرة . . انتهز عميل الموساد الفرصة. . ورسم صورة زاهية لحياة نايف. . إذا تعاون معه بإخلاص دون أن يتعرض لمشاكل مع الفلسطينيين، ولكي يكون أكثر كفاءة ومهارة في عمله الجديد، كان عليه أن يخضع لتدريب فني متخصص، وهذا لن يتأتى له في الجبل . . حيث المخاطر من كل جانب.. وكان أن دعاه لاجتياز الحدود معه ليمكث بإسرائيل عدة أيام حيث سيسرهم هناك أن يروه.
لم يكن الأمر من البساطة بحيث يستوعبه نايف بسهولة. . إذ أن أعصابه ارتجفت بشدة وهو ينصت لزياد .. وغامت الرؤى في ناظريه رعباً عندما تخيل نفسه أحد رجال الموساد في الجنوب. كان الحدث بلا شك أكبر بكثير من حجم مداركه البسيطة وأحلامه الواسعة. . لكن جحيم معاناته النفسية كان كزلزال عاتٍ يخلخل جذوره، ويقتلع شعيرات مقاومته التي بدت هشة ضعيفة واهنة، أمام دفقات الخوف والأحلام معاً.
بفكر ضابط متخصص واعٍ .. كان زياد يتفرس صراعات فريسته، ويراقب عن كثب مراحل الترنح التي تسبق السقوط، وبانقضاض محموم أشل إرادته وسيطر على عقله. . فالمال له بريق ساحر كالذهب، يذيب العقول فلا تقوى على مقاومته. . وابن الجنوب كان ضحية الفقر والعجز والمعاناة. . لذلك فما أسهل احتواءه وتصيده بواسطة أصغر متدرب في أجهزة المخابرات.
لقد كانت طقوس سقوطه بسيطة جداً وسهلة. . إذ اشترط نايف لكي يتعاون معهم ألا يفضحوه يوماً ما .. ويعلنوا عن اسمه في سجل الخونة. وكان له شرط آخر يتعلق بالمال، وهو ألا يبخسوا عليه حقه. (!!).
أجيب الى طلبه بالطبع، فقد أخذ شكل الحوار يتغير من حوارات تجارية، الى مساومات وطلبات مكشوفة تتعلق بالتعاون مع الإسرائيليين. ووجدها نايف فرصة ثمينة لا تعوض في الحصول على المال، مقابل معلومات تافهة لا يعرفها الإسرائيليون، لكنهم كانوا في واقع الأمر يعيشون الرعب كل الرعب، بسبب تلك العمليات الناجحة في قلب مستوطناتهم الشمالية.
اقتنع نايف بأن أمنه الشخصي مرهون بمدى مهارته وحرفيته. . وآمن بأن التدريب ضرورة ملحة للحفاظ على حياته.. لذلك لم يتوان عن الإسراع بطلب الحصول على إجازة من عمله، وانطلق بدراجته الى نقطة حددت له في الجنوب، وبقي مختبئاً بين الأعشاب ينتظر ستائر الظلام، الى أن لمحا لوميض المتقطع المتفق عليه، فرد بإشارات متقطعة أيضاً، وهو يتعجب من الارتجافة الهلوعة التي اجتاحت أعماقه.
مشى باتجاه الوميض البعيد يجاهد للتغلب على اضطرابه، لكن الليل الحالك وصفير الرياح ورهبة الصمت ضاعف من توتره، وكان رعبه الأكبر من هؤلاء الثعالب المختفين بين الحفر والأعشاب، ينتظرون إشارة الزحف باتجاه الحدود، حاملين رشاشاتهم وأرواحهم بين أيديهم.
فرق كبير بين خائن يسعى للثراء، وثعلب منهم زهد الحياة والمتع وجعل من دمه وعظامه ناراً تؤجج شعلة الجهاد.
وفي غبش الظلام فاجأه شبح ألقى بقلبه الرعب. .وكادت أنفاسه أن تتوقف قبلما يناديه:
اتبعني. .
قاده الشبح المجهول الى الأسلاك والعيون المرتقبة، وكان يتعثر من فيضانات الخوف المهلكة، الدافقة. . ومرت به لحظات ذاق طعم مرارتها بفمه، تمنى وقتها لو أنه عاد ثانية الى بيته، بلا أحلام، أو مطامع، لحظتها فقط اجتاحه إحساس مقيت بالغثيان، لكن الوقت كان قد فات. . وما عادت أمنيات التراجع تجدي.
انطلقت به كالسهم السيارة العسكرية الى حيث لا يدري . . كان يجلس بالخلف وسط أربعة جنود، نظراتهم الحادة المتفحصة كانت تخيفه وتربكه، إنهم بلا شك – وهم يتحدثون بالعبرية – يتندرون على ضيفهم الذي بلا انتماء، الذي جاء متسللاً لينزف عروبته ويبيع وطنه. . وزياد الجالس بجوار السائق لم يكن يكف عن الضحك..
يا للمفارقات العجيبة . . (!!).
كانت النقاط الأمنية منتشرة هنا وهناك طوال الطريق . . ورأى رجال الأمن يفتشون السياراة المارة، إلا سيارته. فقد كان زياد يومئ لهم فقط فيفسحون الطريق في الحال.
أهلاً بك في حيفا. .
هكذا قابلته الفتاة الحسناء عندما فتحت باب المنزل، وتركه زياد معها ومضى دون أن يتكلم معه في شيء.
أسلاك الموت
وفي حجرة نومه بكى كطفل خائف في الثلاثين من عمره، وبقي ينتظر زياد لمدة أسبوع كامل، لكن زياد لم يجيء، ولم يهتم به، إنما تركه برفقة فريق من النفسانيين الذين انكبوا عليه يروضون أحلامه ويحللون أنسجة ضعفه وخذلانه. ثم تركوه لفريق آخر أخضعه لدورات مكثفة في فن التجسس، وكيفية تلقط الأخبار، والتمييز بين الأسلحة.. وأساليب التغلغل داخل التجمعات الفلسطينية في الجنوب واستكشاف نواياها.
يوماً بعد يوم. . وتحول الطفل الخائف الباكي الى ملك يحظى بالاحترام الشديد، إذ انهم أغدقوا عليه هالات من التبجيل أذكت غروره، وطوف به في سيارة ذات ستائر ليرى إسرائيل، وليقارن بنفسه بين واحة الجمال والديموقراطية وجيرانها. . وأوحوا اليه بأساليب متعددة بأن أمنهم موكول اليه والى إخلاصه في التعاون معهم. . وأغرقوه في محيط لا نهائي من الثقة . . ومن الخطايا.
وعندما نجح بكفاءة في استعمال جهاز اللاسلكي في الإرسال، كافئوه بداعرة من بنات الموساد، قذف بنفسه منجرفاً في أتون لهيبها، وتذوق للمرة الأولى في حياته طعم امرأة، أجادت اللعب على أوتاره، ووعدته بأن تكون له دائماً خلال زياراته لإسرائيل.
وفي نوفمبر 1971، عندما رجع الى لبنان بعد غياب 25 يوماً، كانت فاطمة قد زفت الى عريسها. . وارتحلت. . فحبس آهاته ولوعته.. إلا أن فجيعته كانت أكبر من تحمله. . وحاول جاهداً نسيانها فكانت مقاومته أضعف مما تكون.. وفي لحظة صدق مع نفسه بكى. . بكى في مرار وأسى . . وانصب فكره في كيفية الانتقام من أبيها.
لكن مع انخراطه في عمله الجديد تاهت رويداً رويداً رغبته في الانتقام. . وطمست مع الأيام معالمها. .
كان قد أخبر أهله أنه كسب بعض المال خلال أجازته في بيروت. . وأنه سيتمكن من إعادة بناء المنزل ريثما يجد عروساً تناسبه. ولما عاد لعمله في البريد، تعجب لأمره وردد في نفسه:
"أبعد هذا الثراء أركب دراجتي القديمة من جديد؟ لا يهم".
كان قد بدأ ينظر إلى الأمور ببساطة، طالما سيتيح له ذلك سهولة التنقل في الجنوب قرب الحدود، يرصد تحركات فرق "الإرهابيين" ويلاطفهم ويرتبط معهم بصداقات، وعلاقات علموه في إسرائيل كيف ينشئها.
فهم دربوه على كيفية استدراجهم للأحاديث الوطنية، وإثارة حماسهم فيخرجون ما بداخلهم من أسرار، هذه الأسرار يجب أن يحفظها جيداً وبدونها، وفي البيت والكل نيام كان يخرج نوتة الشفرة السرية ويبث رسائله:
"تصادقت مع فلسطيني فدائي، دعاني لزيارته في مخيم عين الحلوة، المخيم به مركز عسكري للتدريب على استعمال السلاح والقنابل وصنع المتفجرات. كان به ثلاثون شاباً، يمنحونهم مكافآت ومواد غذائية وملبوسات، هم الآن يجهزون لعملية فدائية ضد مستعمرة "حانيتا"، سأخبركم بميعاد العملية".
هكذا كانت تتوالى رسائله الى الموساد أولاً بأول. كان يبثها في موعد محدد في الليل لأيام متصلة إذا لزم الأمر. وفي الصباح يحمل حقيبة البريد أمامه مربوطة بالمقود، ويمر بدراجته بين القرى الحدودية، يتلقط الأخبار ويتلصص، ويراقب تحركات الفدائيين وأعدادهم وعددهم، مكثفاً من زياراته لمخيمات الفلسطينيين في الجنوب – "الرشيدية والبرج الشمالي والبص في صور، وعين الحلوة في صيدا" – ولاحظ عن قرب مظاهر الحياة المعيشية الصعبة بالمخيمات. وكيف يعيشون على الكفاف داخل صناديق من ورق وخشب، يعانون الزحام والبطالة والمرض، تحوطهم الأسوار والمأساة ورائحة الموت.
لم تهزه أحزان الطفولة اليتيمة على وجه مئات الأطفال، أو تثنيه عن قتل آباء آخرين . .هكذا تحجرت مشاعره ومات بداخله الإنسان، فكل ما كان يسعى اليه هو الثراء، الثراء بأية وسيلة حتى ولو يبيع الوطن، والشرف "من ذا الذي يتجسس للأعداء ويعرف الشرف؟".
نبذته النخوة وسيطر عليه الشيطان فبصق على ذاته واستمر في طريقه:
"ثلاثة يستعدون للتسلل عبر المنطقة (. . ) التوقيت المقترح (. . . )".
"لنش مطاطي يبحر به أربعة من (. . . ) الهدف – (. . .) – التوقيت (. . . )".
"قبضوا على صديقكم سعدون في قلعة الشقيف – لازال رهن التحقيق".
عشرات الرسائل بثها نايف المصطفى الى الموساد، فأفشل العديد من عمليات الفدائيين سواء بالقبض عليهم، أو بقتلهم عند اجتياز الحدود.
استحق الإعدام
وفي إحدى زياراته لمدينة صيدا، في سبتمبر 1972، تقابل في طريق البوليفار الذي يقع الى البحر مباشرة، بفتاة فلسطينية عرجاء، تتسول. سألها عن أبيها فأجابته بأنه فقد بصره وإحدى يديه في انفجار عبوة كان يعدها، ولها شقيق تطوع في صفوف المقاومة اختفت أخباره.
رادوها عن نفسها فرفضت وهمت بالانصراف. فعرض عليها مائة ليرة لتخبره بأسماء قادة الفدائيين في مخيمها "عين الحلوة". أحست ابنة الرابعة عشرة بأنها تحادث أحد الخونة، وكانت لحظه السيء تملك رغم صغرها حساً أمنياً عالياً، أورثتها إياه كوارث زلزلت حياتها منذ وعت.
تلفتت الفتاة يمنة ويسرة ولما اقتربت إحدى السيارات العسكرية، صرخت بكل عزمها: جاسوس، جاسوس.
انطلق نايف كالسهم هرباً وقد ولت جرأته. . واختبأ لثلاث ساعات بين أنقاض مسرح قديم مهدم. خرج بعدها في هدوء وكأن شيئاً لم يكن. وفي المنطقة الواقعة بين شركة الداتسون والتيرو بطريق صيدا القديم، انقض عليه عدة رجال وكبلوه، وعندما دفعوا به الى العربة الجيب كانت الفتاة تجلس مزهوة فرحة.
أخذوه الى معسكر فلسطيني بطريق "دير قانون البحر" وبين طيات ملابسه عثروا على رسوم كروكية لمواقع فلسطينية في مثلث الراهبات، وشارع رياض الصلح، ولأهم المفارق الحيوية بصيدا.
وبالتحقيق معه حاول قدر استطاعته أن يناور . . ويتغابى، لكنه انهار في النهاية واعترف بعمالته للموساد، وأرشد عن الجهاز اللاسلكي الذي عثروا عليه بقاع سحري بدولاب ملابسه. عثروا أيضاً على أربعة آلاف دولار، وستة عشر ألف ليرة لبنانية ثمن خيانته وتجسسه لمدة عام.
وبنفسه كتب اعترافاً كاملاً بظروف حياته، ومعاناته النفيسة التي أثرت على وعيه، وخطوات تجنيده بداية من زياد، ثم زيارته لإسرائيل، حيث سيطروا عليه هناك بالمال والجنس، وصوروه بإرادته في احط الأوضاع وأقذرها مع إسرائيليات، بدعوى أنهم مضطرون لتصويره لضمان إخلاصه لهم، ولكي يحافظ على جهاز اللاسلكي الذي يفوق ثمنه مائة ألف دولار.
في اعترافاته قال أيضاً أنهم وعدوه بثلاثين ألف دولار، مقابل تجنيد ضابط فلسطيني في صفوف المقاومة، وشمل اعترافه قائمة طويلة بأسعار المعلومات المطلوبة، وجملة ما يخصه من أموال ورواتب متأخرة لدى الموساد.
سلمه الفلسطينيون للسلطات اللبنانية لمحاكمته (ليس لهم الحق في محاكمة لبناني أو أجنبي خائن، ولو كان يتجسس عليهم، فهم يحاكمون فقط مواطنيهم المتهمين بالخيانة. وغالباً ما يتم إعدامهم رمياً بالرصاص).
ومثل الخائن أمام المحكمة العليا ببيروت، وفي فبراير 1973 أدين بالحبس مدة سبع سنوات.
وبعد ثمانية أيام في السجن عقد له زملاؤه المسجونون محكمة أخرى، أعضاؤها الخمسة من القتلة واللصوص، وحكموا عليه إجماعاً بالإعدام شنقاً.
كان يظن طوال الوقت بأن الأمر مجرد هزل مساجين، لكنهم انقضوا عليه وشنقوه بالفعل بواسطة حبل جدلوه من ملابسهم، وكان ذلك عشية احتفاله بعيد ميلاده الثلاثين، واعترفوا بلا أدنى مواربة بأنهم اقتصوا منه وحاكموه بالعدل، وبقانون العروبة والوطن، لا بقوانين لبنان.


نقل وتدقيق
ناهد حسن علي
الكود:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجاسوس نايف المصطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساري ــ عيون السقيلبية  :: منتدى التعارف و الصداقة :: الاهداءات و المناسبات-
انتقل الى: